منتدى طلاب المعهد العالى للتعاون الزراعى
عزيزى الزائر مرحبا بك هذة رسالة تفيد بانك غير مسجل
اذا كنت عضوا معنا فى المنتدى برجاء قم بتسجيل الدخول
اذا لم تكن مسجلا نتمنى انضمامك الى اسرة المنتدى وشكرا

تائهة حول قصر صاحب الجلالة الجزء الثانى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تائهة حول قصر صاحب الجلالة الجزء الثانى

مُساهمة من طرف elmst7e في السبت أبريل 18, 2009 12:20 pm

تائهة حول قصر صاحب الجلالة



وأحضرت السيدة فوزية اجمل الثياب لمريم ووضعت عليه الصليب التى عثرت عليه بجوار مريم وذهبت الى مريم وقاالت لها هل تقبلين منى هذه الهدية وهذه الامانة هذا الصليب وجدته بجوارك امس وعندما شاهدت (مريم) الصليب فرت ادمعها من عينيها دون صوت فتعجبت(السيدة فوزية) وقالت لها لمذا تبكين يا بنيتى , فقالت السيدة فوزية لها انا لا اريد ان اعرف شئ دون ان ترتدى هذا الثياب اولا ثم نذهب إلى الحديقة لنتحدث سوف اكون بانتظارك هناك ,فاغلقت مريم الباب وتاكدت ان لم يستطيع احداً ان يفتحه عليها فتجردت من جميع ثيابها المتسخة وارتديت الفستان الجميل ونظرت فى المرآه وكأن الفستان مصنوعا ً لها فابتسمت من الفرحة وارتديت الصليب الذى كان آخر شئ اعطته لها أمها قبل أن يقتلها ذوجها (رومانى) وقالت أمها قبل ان تتوفاها المنية لقد اصابنى المرض ولم اقدر على توفير الطعام لكى وأنا نادمة لاننى تخيلت عندما أحضر لكى ذوج ام سوف يسعدك ويعوض لكى الأب التى تفتقضينه وكان اعتقاد خاطئ لأنه إنسان شرير ولص ويمتلك كل خصال رديئة وبشعة وكانت المفاجاة أن والدها سمع كل شىء تقوله والدتها عنه فقتلها بالسكين أمام عينها فانهارت البنت وتغيبت عن الوعى عندما شاهدت امها مقتولة وعندما افاقت من الغيبوبة وجدت الناس متواجدون حولها يقولو لها كونى صلبة فالدنيا اختبار وانت مؤمنة لقد كان إنسان شرير ونحن امسكنا به فاخذت الفتاه امها مع الناس إلى الكنيسة فاخذت الصليب الذى كان آخر شى امتلكته وورثته عن امها فى الدنيا .فهذت مريم راسها ,واستيقذت من التذكر المؤلم,وقالت السيدة تنتظرنى داخل الحديقة فغسلت وجهها بالماء لانها كانت تبكى وتعطرت وذهبت إلى الحديقة وكانت( مريم) تمشى داخل الحديقة كانت تشبه الآزهار فجلست بجوار السيدة فوزية وهى يسيطر عليها الخجل فرفعت السيدة فوزية رأسها بيدها وقالت لها ربنا يحميكى لشبابك تبارك الله فيما خلق وقالت السيدة فوزية وهى مترددة ما الذى فعل بكى هذا لماذا بكيت عندما شاهدت الصليب ومن انتى وما الذى اتى بكى إلى هنا ؟ فقالت لها مريم : كل الذى اقوله لكى انا فتاه حكمت عليها الدنيا أن تعيش بداخلها عابرة سبيل فمنذ ولادتى وجدت نفسى بدون أب ووجدت أمى تعمل مربية لإحدى بيوت الاغنياء وكانوا يعطوا لها القليل والحمد لله كانت النقود تكفينا وللأسف مرضت أمى ولم تقضر على العمل فذهبت إلى البيت الذى كانت تعمل به امى لأطلب منهم بعض المال على اساس مكافاة لنهاية الخدمة ولم احصل منهم على حق او باطل فانصرفت وأنا أبكى إلى البيت فعندما سالتنى أمى عن ماحدث من البيت التى كانت تعمل به وكانها كانت متوقعة النتيجة , فقلت لها اننى سوف اعمل عند امراة طيبة وسوف تعطينى مال كثيرا ووفيرافسعدت الأم وقالت لها ربنا يحميكى يا بنتى ويجازى زوجى الشريروانا فى الحقيقة كنت اكذب على أمى لأنها كانت مريضة ولم اود ان اشغلها بهذه المسالة فذهبت الى بعض البيوت وفى اول يوم عمل عندما انتهيت من غسل اوانى العشاء حاول ابن صاحبة المنذل اغتصابى ولكنى صرخت واستمريت فى الصراخ ولكنى لم افلح وحاولت ان استنجد باى شئ ولكن كان كل البيت غارقا فى النوم فقلت له اتركنى وشأنى فضربنى فاستمررت فى الصراخ ومن شدة صوتى استيقذت امه فمن شدة الفرحة قلت لها ابعديه عنى ولكنها لم تنصرنى فنصفت ابها بل طردتنى وقالت لى ارحلى من هنا انت بنت ساقطة وإلا احضرت الخدم ليعلقونك من يداكى على النخيل اذهبى , فذهبت وان ابكى إلى البيت خائبة الأمل وعندما وجدت أمى وهى فى اقصى وأشد حالات مرضها واشتد المرض أكثر وأكثر عندما راتنى , وقالت( مريم ) وهى تبكى للسيدة فوزية لا اود أن أخوض فى هذا الموضوع وقالت لقد بكيت عندما شاهدت الصليب لأنه يذكرنى بأمى لأنه آخر شئ قد اعطته لى قبل أن يقتلها زوجها وعندما حان ميعاد العشاء تقدمت السيدة (فوزية) وهى بمصاحبة ضيفتها (مريم ) وطلبت الطعام من الخادم (رشيد) فقال اوامرك ياسيدتى وقالت (مريم )يوجد عندى رجاء اود ان تقبليه فقالت (السيدة فوزية) تفضلى فقالت( مريم )أريد ان اعمل عندك خادمة فتعجبت (السيدة فوزية )وقالت بصوت مرتفع خادمة انتى مثل أختى فقالت (مريم ) إنتى صغيرة فى السن ولكن كبيرة فى المقام أملى أن توافقى أن أعمل عندك ولو خادمة فقالت( السيدة فوزية) أنا اوافق ان تعملى عندى مديرة للقصر لأن هذه مكافاة لكى عن ما خضتيه من تجارب فى الحياه لأنك أردتى ان تعيشى شريفة فسعدت (مريم) جدا عن ما سمعته من هذه السيدة الحنونة فقالت لها (مريم) شكراً لكى شكراً ,فعملت (مريم)عند (السيدة فوزية ) وبعد مرور عام عاد ابن عم (السيدة فوزية) من بلاد الغرب بعد رحلة استغرقت عشرة اعوام فذهب إلى القصر وطرق الباب فسمحت له بالدخول وقلت له ما الذى تريده فقال ممكن اقابل (فوزية) أقصد (الأميرة فوزية) عفواً فقلت له انتظر فى حجرة الضيوف فذهبت إلى (السيدة فوزية) وقلت لها يوجد شخص فى حجرت الضيوف يدعى انه إبن عمك فقالت (فوزية) إبن عمى فذهبت وهى تجرى كانها تجرى من مطاردة وقفذت من على السلم الموجود بالقصر وذهبت إلى حجرة الضيوف وارتمت داخل احضانه وقالت له (اسكندر) حبيبى وظل التقبيل مستمر الى ان تعجبت (الخادمة مريم) وهى تقول فى همس مالذى يحدث وطلبت السيدة (فوزية ) من (مريم )ان تنصرف لتعد الطعام لان يوجد ضيف عزيز اليوم على العشاء فانصرفت (مريم ) واغلقت الباب واستمر الحديث بينهما عدة ساعات وعندما حان ميعاد العشاء طرقت على الباب ووجدت (اسكندر) ابن عم (السيدة فوزية) يقول لها ساخبره وإن شاء الله سيوافق وعندما شاهدوننى توقفوا عن الكلام وذهبوا إلى تناول العشاء وبعد انتهاء العشاء اعطت (السيدة فوزية) لمريم أجازة لمدة يوم لأتقضيها مع زوجها واولادها لان الخادمة( مريم) بعد عدة شهور تعرف عليها بعض زوار القصر والفتت نظره فتزوجها وانجب منها طفلة تسمى (كاثرين) التى اشتاقت (مريم )لرؤيتها هى وزوجها (قابولير) فذهبت الى قضاء الاجازة معهم وقلت شكراً ياسيدتى, ساكون غداً بالقصر قبل شقشقة العصافير فانصرفت مريم ولم تعرف ماحدث , وقبل شروق الشمس كنت فى القصر فذهبت لأطمئن على (السيدة فوزية) فطرقت على حجرتها فدخلت فوجدتها نائمة مع شخص على الفراش فانصرفت وقلت هل هو ابن عمها وهل وضع طبيعى ان اراهم مقفل عليم باب واحد فقلت لابد ان اعرف مدى العلاقة وإلا طرقت القصر فنصت على باب حجرتها فسمعتهم يتحدثو بصوت منخفض جداً فحاولت ان استمع باى طريقة فكان الحديث الذى توصلت اليه هو, كان (اسكندر) يريد ان يخبر والده بامر مهم يبدو ان له علاقة بموضوع يخصهم ووالد اسكندر فى خلاف مع والد(السيدة فوزية) وسوف يحاول (اسكندر) انهاء هذا الخلاف بينهم وكيف يحل مشكلة بين طرفين أحدهم متوفى اى ان والد (السيدة فوزية) متوفى وقال (اسكندر) سوف ابذل كل جهدى .وظلت مريم تفكر فى هذا الكلام فتراجعت عن قرار التخلى عن (السيدة فوزية) التى وقفت بجانبى فى شدتى لابد أن اقف بجانبها حتى تكتمل لى الصورة , فذهبت الى القصر لأعطى باقى الخدم أجازة لكى لا يروا ما حدث فبالطبع عطيت جميع الخدم أجازة لمدة اسبوع وذهبت الى حجرة (السيدة فوزية) وطرقت على الباب فوجدت (السيدة فوزية) تقول لى من وراء الباب ازهبى لتحضرى لى حكيماً لى فقلت لها اانت مريضة يا سيدتى ؟ فقالت اذهبى دون تضيع وقت , فذهبت لأختبئ بالحديقة لأرى ما سيحدث فوجدت (اسكندر) يخرج من القصر مسرعاً ويودع (السيدة فوزية) وعندما انصرف رجعت الى القصر وقلت للسيدة فوزية أعتقد انه لا يوجد سبب لإستدعاء الحكيم لانك على ما يرام , فقالت (السيدة فوزية( لى وهى متوترة ماذا تقصدين يا مريم ؟ (مريم ): لا ياسيدتى لقد ظننت كل الوقت انك ملاك والآن يثبت لى بعض الوقت اننى كنت مخطئة ولو ثبت لى القادم من الوقت عكس ما اقول لا أصدق غير عيناى وما راته تمنيت ان منحك لى باجازة ان تكون بسبيل الشفقة او الاحسان وللاسف كانت فى سبيل الانفراد بشخص غريب ولكنه فى الاصل ابن عمك القريب فقالت (السيدة فوزية) وهى تبكى سامحينى يا (مريم) لقد اخطات وضعفت امام الشخص الذى احببته وقد غابت رؤيته كثيراً وانا الآن نادمة عن ما حدث وارجو ان لا تبوحى بهذه الأسرار سمحينى يا (مريم) لاننى لم اتكلم معكى فى هذا الامر واعدك ان لم اخبئ عنكى اى شئ فقالت (مريم) لو تكلمتى معى فى هذا الأمر وعن مدى هذه العلاقة لقلت لكى لا تضعفى امام مشاعرك واعدك بان هذا الموضوع سيظل سراً , وبعد مرور عدة شهور اتضح للسيدة فوزية انها حامل فتالمت من هذا الخبر وقالت لها مريم ساذهب إلى (اسكندر) واقول له انك تريدنه للاهمية وكانت المفاجاة عندما ذهبت (مريم) لتحضره رجعت بدونه وقالت (للسيدة فوزية) لقد سافر الى بلاد بعيدة ولم يعد الا بعد عام تقريباً فعندما سمعت هذا الكلام اغمى عليها فذهبت عن الوعى وعندما استيقظت سالتها (مريم )هل تحبينه كل هذا الحب ويذهب ويسافر انه لا يحبك فقالت (السيدة فوزية) يبدو انه سافر لنبأ هام وسوف يرجع بإذن الله , وفى الليل ذهب الخادم (رشيد) وقال للسيدة (فوزية) باسلوب إبتزاز هل تقبلين ان اكون زوجاً لكى يا سيدتى انا رأيت كل ما دار بينك وبين إبن عمك اسكندر وسوف اخبئ هذه الفضيحة بزواجى منك لانك حامل من اسكندرالذى سافر بعدما فعل عملته الدنيئة , فقالت له وهى تبكى الشهر القادم يكون حفل زواجنا واطلب منك ان يكون هذا سراً بيننا , وعندما علمت مريم بهذا الخبر اسرعت الى السيدة فوزية وقالت لها لماذا تتزوجى خادمك فقالت لها السيدة فوزية انا الان حامل ورشيد تجسس على وعرف كل شئ دار بينى وبين اسكندر ولم اعرف متى ياتى اسكندر فزواجى من رشيد افضل شئ , فحذنت مريم حذناً شديداً على السيدة فوزية , وبعد مرور شهر تم الزواج بين (السيدة فوزية ورشيد الخادم) وكان المدعون من كبار الملاك والأعيان بالبلد وكان (رشيد) سعيد جدا لأنه سوف ينال المال الوفير وسوف يصبح (الأميررشيد) وكانت المفاجاءة لقد كان من ضمن المدعيين (اسكندر) إبن عمها فقامت من جوار(رشيد الخادم) دون ان احد يدرى فقالت لاسكندر انا حامل منك لابد ان تفعل شياً فقال اسكندر لقد اصبح وأبى حاكماً للبلاد وانا ابن الحاكم ولم اقدر فى عصيان كلام ابى لقد طاوعته وهو شخص عادى هل اعصيه وهو حاكم استمرى فى هذه اللعبة حتى ينتهى الفرح وسوف نقعد مع (رشيد الخادم ) ثم نتفاهم وبالطبع بعد زفاف العروسان انصرف الجميع ولم يبقى سوا ثلاثة ( السيدة فوزية و اسكندر ورشيد الخادم) فقال رشيد لاسكندر اهلا بك فى بيتى فقال له اسكندر انت انسان نبيل لقد فعلت عمل بطولى وفعل نبيل وشكراً لك على هذا الموقف , وكانت الطعنة عندما طلب اسكندر من رشيد ان يستمر فى زواجه بالسيدة فوزية وعندما سمعت فوزية هذا الكلام اغمى عليها , فانصرف اسكندر الى قصره فتفاجى بان يوجد كثير من حكام البلدان المجاورة موجودين بالقصر ويقولون لاسكندر البقاء لله آخر شىء قاله الحاكم قبل ان تتوفاه المنية (ابنى اسكندر ارجو ان تخبروه بانى موافق من زواجه من ابنة اخى قاهر) وسوف اكون مرتاح فى قبرى لو حدث ذلك فجلس اسكندر بجوار ابيه وقال له لقد تاخرت يا ابى لقد حدثت تتورات كثيرة لقد اصبحت ملكاً للبلاد وكيف اتزوج فتاه متزوجة , وبعد مرور ايام من وفاة ابيه اصبح (اسكندر) ملكاً للبلاد وصار كما كان ابيه , ياكل من ما ياكل ويشرب من ما يشرب ويصيح كما كان ابيه وكأنه هو وكما كان اسكندر له صلاحيات كثيرة كما كان عليه ايضاً واجبات وكل خطوة يخطوها تكون عليه بحساب , فظل يفكر فى المولود الذى سياتى من فوزية , وبعد يومين ذهب نهاراً وكل الناس تراه وتقول له اهلا بالحاكم اهلا بالحاكم ودخل بيت ابنة عمه فرحب الخدم به وقالوا اهلاً بالحاكم فقال لهم اود ان اقابل ابنة عمى فقالت له الخادمة مريم تفضل يا امير الى حجرة الضيف اقصد حجرة الامراء فقال لها بدهشة (فوزية) ابنة عمى وانا سادخل فى حجرة الاقارب , فانصرفت مريم الى السيدة (فوزية) لكى تخبرها به فتفاجات بان (فوزية) لم تستطيع الوقوف من شدة ارهاق الحمل فقالت (مريم )ياسيدتى ابن عمك (الاميراسكندر) موجود بالقصر يريد مقابلتك وانصحك ان لا تقابليه لان زوجك (رشيد) مسافر فلا تجلسين معه وزوجك غير موجود بالمنذل فقالت (مريم) اود ان تحملينى الى اسفل اود ان اقابله لامر خطير فوافقت الخادمة وساعدتها الى ان وصلت الى حجرة الاقارب وقالت (فوزية) لمريم انصرفى انت واغلقى الباب فقابلت اسكندر وقال لها والدى مات وترك لى رسالة قبل ان يموت قال انه موافق بزواجك منى فقالت فوزية : لقد تأخر كثيراً وقالها بعد فوات الأوان انا الآن متزوجة فانت تصرفت تصرف الجبناء فترقتنى وحدى بعدما اخطانا فهذا الخطأ كان يجب حله قبل فوات الاوان , والان يجب ان ترحل وتهرب لان هذه الصفات انت تعرفها جيداً لان زوجى رشيد على وصول يجب ان ترحل قبل فوات الاوان , فانصرف (اسكندرالامير) وهو يفكر فى كلام (فوزية) وظل يفكر مع نفسه فى صمت ويقول انا ليس رجل لاننى تصرفت كالندل الجبان وكلتاهما صفات بزيئة تغلبت علىّ وسلبت ارادتى فجعلتى عاجذاً ولابد ان اصل لحلاً بل لقرارٍ( لمصيرى انا وفوزية والمولود ) ,,,, مريم وهذا يانريمان كل ماحدث , وبعد ايام من ولادتك انعدمت اخبار اسكندر تماماً ولم ياتى فى عزاء امك زينب واقسم لكى اننى لم اخبئ شئً عنكى اطلاقا ناريمان : غداً سياتى العربجى ليوصلنى الى قصر أبى الأمير وارجو ان تحددى لى معه ميعاد فانصرفت مريم وزهبت الى قصر الأمير وتفاجات بان الأمير كان مريضاً منذ عشرون عاماً بمرض يمنعه من الحديث او المشى او حتى الرؤية وعندما سألت مريم مساعد الأمير عن من كان يدير أحوال البلاد فقال لها الشعب قادر على حل مشكلاته بنفسه وأنا كنت اتصرف مع امراء البلدان المجاورة من عزائم وولائم ووضائم وكنت اقول لهم ان الامير مشغول بالشعب والقبائل واليوم فى الصباح لقد عاد الامير بحد الله الى حالته الطبيعية واول كلمة قالها لى (غداً ستحضر الشعب باكمله لاخبرهم بامرمهم يترتب عليه مصيرهم ) فقلت له لقد مر كل شئ يا سيدى وكانك موجود وهل هذا له علاقة بمرضك الفترة الماضية , فقال لى الامير : افعل ما قلته لك دون جدال فقلت له امرك ياصاحب الجلالة , فقال المساعد لمريم لماذا اتيت الى هنا فقالت له حمداً لله على سلامة الأمير وانصرفت , فذهبت لناريمان وقالت لها الحديث الذى دار بينها وبين مساعد الأمير وان اباها كان مريد من عشرون عاماً اى من منذ ولادتها وهذا ما افرحها واحذنها فى نفس الوقت فقالت ناريمان لاذهب غداً لاستمع لحديث ابى , وفى صباح اليوم التالى طرق العربجى على باب القصر ففتحت له ناريمان بنفسها الباب واصطحبت مريم معها فركبوا فى العربة فقال لهم العربجى اليوم لا يمكنكم مقابلة الامير ولكن اليوم لقد طلب الامير مقابلة الشعب باكمله وعند وصول العربة الى امام قصر الحاكم قال لهم سنقف هنا بجوار الشعب لنستمع للأمير فباقى قليلا على حضوره وعند حضوره سمعت (ناريمان) صياح الشعب فخرجت من العربة لتراه فراته فظلت تبكى وتقول أبى أبى فاحضنتها (مريم) وقالت لها تماسكى حتى نستمع له فظل يهتف الشعب لاسكندر هتافاً فقال لهم اليوم جمعتكم لاخبركم بنبأ هام انتم لم ترونى منذ عشرون عاماً وماذلتم تهتفوا لى وهذا يدل على حبكم لى فانا غير جدير بهذا الحب لاننى خائن وندل وجبان ساروى عليكم قصة انا اخطات مع ابنة عمى وانجبت مولوداً لم أراه منذ عشرون عاماً فقد مرضت بمرض شلل كل لاننى ترددت لحظة بان اتخلى عن ابنتى وجعلت شخص آخر يقوم بتربيتها لاحافظ على منصبى فاليوم انا انسحب من هذا المنصب لان هذا المنصب يحتاج الى شخص يحافظ على شرف شعبه وانا ليس بمقدرتى هذا لاننى لم احافظ على شرف ابنة عمى فقد انسحبت من حياته ولان ارجو ان تقبلوا انسحابى منكم فهذا القرار اتخذته منذ عشرون عاماً ولكن انتقام الخالق لشرفكم جعلنى لا اسمع ولم ارى ولن اتكلم فالحكم الان لكم فصاح الشعب وقال لا تنسحب قبل ان تبحث عن ابنك او بنتك فالحكم لها فبكيت (ناريمان) من ما سمعته وعزرت والدها وقالت لمريم اللحظة التى اتخذ فيها قرار الاعتراف بى مرض وصبر على المرض واسراره على ان سياتى يوماً ويعترف للشعب بخطأه هذا يدل على ضميره الحسن فتذكرت امها وقالت امى وابى لقد اشتركوا معاً فى جميع الاخطاء فلو ظهرت فى حياه ابى لسببت له عاراً على العار الذى سببه لنفسه بالكلام ولا اريد ان افضح امى على الملا او حتى ابى ساكتفى بان اكون تائهة حول جدران قصر صاحب الجلالة أبى .

elmst7e
ضعيف
ضعيف

ذكر
العمل/الترفيه : الرسم التجريدى وكتابة القصص
المزاج : الحمد لله
النادى المفضل : النادى الأهلى
النشاط :
0 / 1000 / 100

الفرقة : الرابعة
نقاط : 22
تاريخ التسجيل : 18/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تائهة حول قصر صاحب الجلالة الجزء الثانى

مُساهمة من طرف ra3d.misr في السبت أبريل 18, 2009 2:58 pm


:tongue:

يسلموووووووو

تحياتى اخيك رعد مصر

فضفضه جيده

لكن طويله اوىىىىىىىىىىىىىىى

ra3d.misr
ضعيف
ضعيف

ذكر
العمل/الترفيه : صايع فى المواقع
المزاج : تمام
النادى المفضل : زمهلاكاوى
النشاط :
100 / 100100 / 100

الفرقة : خريج
نقاط : 16
تاريخ التسجيل : 20/11/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى